كيف تصبح إنفلونسر ناجح في 11 خطوة

ستتعرف في هذه المقالة الرائعة وفي 11 خطوة كيف تصبح إنفلونسر في وقت قصير وكيف تصبح مؤثرا على السوشال ميديا في وقت قصير.

      يمكنك الوثوق في مستثمر   

  كيف تصبح إنفلونسر | نحرص دائما على تكون المعلومات المقدمة في المقالات عالية الجودة ويمكن الاعتماد عليها كمرجع لك كقارئ دائما .

كيف تصبح إنفلونسر ( مؤثر )

إذا كنت تمتلك مهاره التحدث والتلقائية ولديك الكارزيما والمعلومات والثقة بالنفس يمكنك في هذا العصر ان تصبح مؤثر على الانترنت بسهولة تابع المقالة لتعرف المزيد.

كيف تصبح إنفلونسر

قائمة المحتويات

كيف تصبح إنفلونسر
موثوق 100%

ماهو المؤثر ( إنفلونسر ) ؟

الشخص المؤثر ( إنفلونسر ) ، المعروف أيضًا بمؤثر أو إنفلونسر وسائل التواصل الاجتماعي، هو فرد يستخدم منصات التواصل الاجتماعي لتأثير قرارات المتابعين في مجال الشراء.

 عادةً ما يقدم المؤثرون أو الإنفلونسرز الناجحين محتوى عالي الجودة يتضمن معرفة متخصصة أو “ترفيه تعليمي” أو تحليل متعمق لمواضيع مخصصة.

 يتميز المؤثرون أيضًا بقدرتهم على بناء علاقات مع جمهورهم لجذب متابعين مخلصين.

تتطور تعريف المؤثر  او إنفلونسر وما يعنيه أن يكون شخصًا مؤثرًا باستمرار بناءً على نوعية المحتوى الذي يشاركه المؤثرون على وسائل التواصل الاجتماعي وكيفية مشاركته. ي

مكن أن يتضمن المؤثرون مجموعة متنوعة من الأشخاص، من مُستخدمي تطبيق TikTok الذين يقدمون عروضًا ترفيهية إلى الذين يقدمون فيديوهات تعليمية مفصلة. ومع هذا التنوع، هناك توحيد في الأمور:

  • لا يجب أن يكون المؤثرون مشاهير حقيقيين لينجحوا. بإمكان أي شخص بدء مسيرة كمؤثر دون أن يكون لديه شهرة مسبقة. وبالرغم من أن المؤثرون قد يجذبون جماهير كبيرة عبر الإنترنت تصل إلى مئات الآلاف أو حتى الملايين، إلا أنهم قد لا يعتبرون أنفسهم “مشاهير” في العالم الواقعي.
  • تم تقسيم المؤثرون إلى فئات مثل المؤثر الكبير، المؤثر الصغير، والمؤثر النانوي بناءً على حجم جمهورهم. المؤثرون الكبار لديهم ما بين 500 ألف إلى مليون متابع، المؤثرون الصغار لديهم ما بين 10 آلاف إلى 50 ألف متابع، والمؤثرون النانويون لديهم ما يصل إلى 10 آلاف متابع.
  • المؤثرون لديهم القدرة على دعم نمو الأعمال بفضل النوعية المميزة للتسويق الذي يمكن تحقيقه. يمكن للمؤثرون جذب انتباه مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي والعلامات التجارية التي تدفع مقابل الترويج لمنتجاتها في حملات التسويق المؤثرة بفضل العلاقات التي يبنونها مع جمهورهم المستهدف.

الفرق بين صانع المحتوى و الإنفلونسر

الإنفلونسر مقابل صانع المحتوى

صانع المحتوى

المؤثر أو الإنفلونسر

التسويق من خلال المؤثرين أو الإنفلونسرز

التسويق من خلال المؤثرين

عندما تفكر في مستقبلك كمؤثر او إنفلونسر ، من الأهمية بمكان أن تنظر في الصناعة او المجال  التي تنوي العمل فيها. 

يشير تقرير Hubspot حول اتجاهات  وترندات التسويق لعام 2022 إلى أن التسويق المؤثر كان الاتجاه البارز لهذا العام، حيث استخدمت هذه الاستراتيجية من قبل 34 بالمائة من المسوقين الذين شملتهم الدراسة [1]. 

وفيما يتعلق بمستقبل صناعة التسويق المؤثر، يتوقع تقرير حالة التسويق المؤثر لعام 2022 الصادر عن Influencer Marketing Hub أن المؤثرون والعلامات التجارية التي يتعاونون معها ستحقق مجتمعين مبلغًا يصل إلى 16.4 مليار دولار بحلول نهاية عام 2022.

ويوضح Influencer Marketing Hub أيضًا:

– 80 بالمائة من العلامات التجارية التي تستخدم التسويق المؤثر تفضل استخدام منصة Instagram.

– بدءًا من عام 2021، باتت العلامات التجارية تقدم تعويضات نقدية للمؤثرين بالإضافة إلى منتجاتهم.

– وفي عام 2021، ارتفع عدد الشركات التي تقدم خدمات التسويق من خلال المؤثرين إلى 18,900 شركة حول العالم.

– أهم الصناعات التي يمثلها المشاركون في استطلاع التسويق المؤثر تشمل الموضة والجمال بنسبة 15 بالمائة، والصحة واللياقة البدنية بنسبة 13 بالمائة، والسفر ونمط الحياة بنسبة 12 بالمائة، والألعاب بنسبة 11 بالمائة، والأسرة والمنزل بنسبة 6 بالمائة، والأقسام الآخرى بنسبة 39 بالمائة.

ماهي علاقة الترندات ب الإنفلونسر أو المؤثر ؟

أصبح التسويق من خلال المؤثرين أو الإنفلونسرز ظاهرة شائعة في مجموعة متنوعة من الصناعات، مما يتيح لك بناء جمهور تقريباً لأي موضوع.

إيرادات المؤثر الشخصي تعتمد عادةً على حجم الجمهور الذي يمتلكه، ومدى التفاعل الذي يحققه، بالإضافة إلى معدلات التعاون مع العلامات التجارية.

 في عام 2021، قامت Business Insider بإجراء استطلاع مع 25 مؤثرًا او إنفلونسر على Instagram واكتشفت أنهم يمكنهم كسب مبالغ تتراوح بين 100 دولار إلى 1000 دولار مقابل كل قصة إعلانية على Instagram. 

بعض المؤثرين أو الأنفلونسرز  حصلوا حتى على مرتبات بستة أرقام من خلال محتواهم.

مع دخول المزيد من المؤثرين أو إنفلونسر إلى ميدان وسائل التواصل الاجتماعي، قد تزيد المنافسة في هذه الصناعة. 

تشمل بعض المهارات الأساسية التي ستحتاج إليها كمؤثر متقنة أحدث الميزات على منصات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وبناء علاقات حقيقية مع الجمهور، وتطوير محتوى يحظى بإعجاب الناس، وإنتاج محتوى صوتي ومرئي، والبث المباشر، ونقل خبرتك أو اختصاصك في موضوع معين.

كيف تصبح إنفلونسر أو مؤثر في 11خطوة

كيف تصبح مؤثر أو إنفلونسر

التحول إلى مؤثر أو إنفلونسر  يمكن أن يكون مغامرة مثيرة، حيث تمتلك الفرصة لإلهام جمهورك ومشاركة شغفك وتحقيق دخل. اتبع هذه الخطوات لجعل رحلتك كمؤثر ناجحة ومربحة:

1. حدد اهدافك

الخطوة الأولى الحاسمة لبدء العلامة التجارية المؤثرة هي معاملتها كما تفعل مع الأعمال او المشاريع التجارية. من خلال اعتماد أساليب المشاريع وتحديد الاهداف، يمكنك جذب جمهورك المستهدف بشكل منهجي وتحقيق دخل.

إليك بعض المهام الأساسية التي يجب إتمامها:

1. حدد أهدافك المؤثرة بوضوح، مثل بناء جمهور حول شغفك، والتعاون مع علامات تجارية تلهمك، وزيادة دخلك.

2. قم بكتابة ملخص يشرح نوع العلامة التجارية المؤثرة التي ترغب في بنائها، بما في ذلك المواضيع التي ترغب في نشرها، والجوانب التي ترغب في مشاركتها في شخصيتك، بالإضافة إلى طرق تحقيق الدخل مثل الروابط التابعة والمشاركات المدعومة على وسائل التواصل الاجتماعي.

3. حدد التسعيرات التي تنوي تفرضها على العلامات التجارية مقابل الترويج لمنتجاتها.

4. ابحث عن حلاً للدفع يسهل عملية إرسال الفواتير واستلام المدفوعات من العلامات التجارية.

5. وضِّف خطة عمل مفصلة توضح أهدافك وتلخص ما تقدمه، وقم بتحليل المؤثرين الذين ينافسون في نفس فئتك.

6. احصل على أدوات مفيدة مثل Canva لتصميم رسومات بسيطة و Linktree لتجميع روابط URL الخاصة بك لجعلها متاحة لجمهورك.

2. اختيار التخصص

المجال المتخصص او التخصص الخاص بك  هو جزء محدد جدًا من السوق المستهدف يمكن للمؤثر او أي إنفلونسر  الترويج له عبر الإنترنت. 

اختيار مجال تخصصك يعتمد على نوع المحتوى الذي تخطط لمشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى تكوين الجمهور المستهدف من حيث العمر والمكان والدخل وغيرها، وخصائص الشخصية مثل القيم والمعتقدات والاهتمامات وما إلى ذلك.

لتحديد مجال تخصصك بوضوح، قدِّر شغفك والمحتوى الذي تجده ممتعًا وتستهلكه بشكل كبير، وترغب في إنشاءه بنفسك. 

كما يمكنك أن تلتقط أفكاراً من المؤثرين او اي إنفلونسر من الناجحين الذين تتابعهم بالفعل، وأنواع المستخدمين لوسائل التواصل الاجتماعي الذين يتابعون هؤلاء المؤثرين.

 كما يمكنك النظر في القنوات التي يستخدمونها والمنتجات التي يروجون لها.

قد تجد من المفيد أيضًا البحث عن الصناعات وفئات المحتوى وعلامات التصنيف المختلفة على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة للحصول على إلهام. 

على سبيل المثال، صفحة الاستكشاف او الاكسبلور  في Instagram يمكن أن تقترح عليك فئات محتوى مثل “البستنة الداخلية” و”التصوير الفوتوغرافي للحيوانات” و”الرياضات الجامعية”، والتي يمكنك تضييق نطاقها أو تعديلها لتعبر عن زاويتك الفريدة.

3. حدد جمهورك وفئاته

بمجرد تحديد تخصصك ، قم بإجراء أبحاث السوق لفهم جمهورك.

من خلال ذلك، يمكنك بناء اتصال مستدام مع جمهورك وتقديم محتوى قيم يلبي اهتماماتهم وأهدافهم. 

قم بزيارة ودراسة وسائل التواصل الاجتماعي لمعرفة:

1. المحتوى الذي يلقى استجابة أكبر من جمهورك.

2. نوع التعليقات التي يشاركها جمهورك حول محتوى المؤثرين الآخرين او الإنفلونسر الآخرين على وسائل التواصل الاجتماعي.

3. الأسئلة والتحديات التي يواجهونها.

4. أنشئ علامتك التجارية المؤثرة

نظرًا للأهمية، فكر في علامتك التجارية المؤثرة بنفس الطريقة التي تفكر بها في علامة تجارية شخصية.

 إنها تقدم تمثيلًا متكاملًا لشخصيتك وقيمك وشغفك واختصاصك في مجال محدد، وهي تمكنك من استكشاف إمكانيات عملك. 

قم بأخذ بعض الوقت لوضوح الانطباع الذي ترغب في تركه لدى جمهورك عبر الإنترنت وما تتوقع أن تصبح معروفًا به او تريد ان تصبح إنفلونسر من خلاله.

 يمكنك اختيار إنشاء مظهر جذاب لعلامتك التجارية المؤثرة، بما في ذلك تحديد الألوان والخطوط وحتى صوت العلامة التجارية.

5. حدد استراتيجية المحتوى الخاصة بك

جزء كبير من العلامة التجارية المؤثرة يتعلق بالمحتوى الذي تشاركه على منصات التواصل الاجتماعي. يمكنك إعداد قائمة بالأجزاء المختلفة للمحتوى التي تساعدك على استكشاف مختلف جوانب فئتك.

قد تجد من الفائدة أن تقوم بإعداد تقويم لإنشاء المحتوى حيث يحدد تكرار المنشورات وتنظيمها. 

على سبيل المثال، يمكن أن تكون لديك منشورات يوم الاثنين لتقديم نظرة عامة على روتينك الصباحي، وتخصص أيام الأربعاء للبث المباشر تحت عنوان “اسألني عن أي شيء”، وقد تقديم المحتوى التعليمي في يوم الجمعة.

6. حسن من تواجدك على الإنترنت

قبل أن تطلق علامتك التجارية المؤثرة رسميًا وتبدأ في نشر المحتوى بشكل جدي، خصص وقتًا لتحسين تواجدك عبر الإنترنت بشكل عام، وذلك لبناء قيمة علامتك التجارية. يمكن أن يشمل تحسين تواجدك عبر الإنترنت ما يلي:

1. إنشاء حسابات جديدة على وسائل التواصل الاجتماعي خاصة بعلامتك التجارية المؤثرة أو تحويل حساباتك الحالية إلى حسابات مؤثرة. (راجع الخطوة 7 أدناه لتحديد قنواتك.)

2. إنشاء موقع ويب يمكن لمتابعي وسائل التواصل الاجتماعي والعلامات التجارية زيارته لمعرفة المزيد عنك، والاشتراك في محتوى بريدك الإلكتروني، وقراءة مقالات المدونة أو غيرها من المحتويات الطويلة.

3. إعداد نظام تسويق عبر البريد الإلكتروني خصيصًا لعلامتك التجارية المؤثرة.

7. حدد المنصات الخاصة بك

بالإضافة إلى تحسين تواجدك عبر الإنترنت، يجب عليك تحديد المنصات الاجتماعية وقنوات التسويق التي ستستخدمها للتأثير على الجمهور والإلهام. الانتقاء الدقيق للقنوات يوفر لك مزايا رئيسية.

 أولاً، يمكنك تركيز جهودك على إتقان قناة واحدة أو قناتين.

ثانيًا، يمكنك اختيار النظام الأساسي أو القناة التي تناسب نوع المحتوى الذي تشاركه بشكل أفضل.

فيما يلي بعض الاختلافات العامة بين المنصات:

– المؤثرون أو الإنفلونسر على YouTube يميلون إلى تحقيق أداء جيد عند الترويج للمنتجات التي تتطلب شرحًا مفصلًا أو فيديوهات تعليمية للمستخدمين.

– المؤثرون أو الإنفلونسر  على TikTok يحققون أداءً جيدًا في فئات مثل الترفيه، والرقص، والمقالب، وتحسين المنزل، وعادةً ما يلبون احتياجات جماهير الجيل Z.

المؤثرون أو الإنفلونسر  على Instagram يحققون أداءً جيدًا عندما يعتمد محتواهم على الصور. تشمل الفئات الشائعة على Instagram الموضة والجمال والطعام والسفر واللياقة البدنية.

من الضروري اختيار القنوات التي تتناسب مع نوع المحتوى الذي ترغب في تقديمه ومع جمهورك المستهدف لضمان نجاح استراتيجيتك كمؤثر.

8. نشر محتوى فريد و مميز بشكل منتظم

بمجرد الانتهاء من تحديد  تواجدك عبر الإنترنت وتحديد القنوات والمنصات التي ستستخدمها، حان وقت بدء نشر المحتوى. 

يجب عليك أن تكون على علم بأنه قد يستغرق بعض الوقت حتى ترى نتائج ملموسة من جهود المحتوى الخاصة بك، والالتزام والاستمرارية هما العنصرين الرئيسيين للنجاح.

9. تفاعل مع الجمهور

أثناء نشر محتوى منتظم على وسائل التواصل الاجتماعي، يجب أن تتفاعل مع أتباعك لزيادة مستوى “المعرفة والإعجاب والثقة”. 

إليك بعض الطرق التي يمكنك استخدامها:

– قم بالتفاعل مع محتوى متابعيك من خلال الإعجاب والتعليق على منشوراتهم وإعادة نشرها، بالإضافة إلى التفاعل مع زملائك المؤثرين في نفس مجالك.

– كن متجاوبًا مع التعليقات التي تُترك على مشاركاتك، واجعل الجمهور يشعر بأنه يتمتع بصوت في المحادثة.

– ابدأ محادثات عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال طرح أسئلة تتعلق بمصالح وآراء جمهورك.

– قم بمراسلة متابعينك الأكثر تفاعلاً برسائل خاصة للاستفسار عن أنواع المحتوى الذي يفضلونه ويرغبون في رؤيتك تنشئه.

10. التعاون مع العلامات التجارية

عندما يبدأ جمهور وسائل التواصل الاجتماعي في ملاحظة محتواك ومتابعة حسابك، ويبحث عنك للتمتع بالترفيه أو الاطلاع على المعلومات، قد تكون هناك فرص للتعاون مع العلامات التجارية. 

مكنك أيضًا تقديم نفسك مباشرةً للعلامات التجارية.

استعد مسبقًا لهذه الفرص، حتى تتمكن من كسب الدخل وربح المال والعمل مع العلامات التجارية بطريقة تتناسب مع أهدافك. 

يمكنك القيام بذلك من خلال إتمام المهام التالية:

– قم بإعداد قائمة بالعلامات التجارية التي تتطلع إلى التعاون معها.

– قرر كيفية التعاون معهم، بما في ذلك نوع الترويج مثل المنشورات الدعائية والتسويق التابع، بالإضافة إلى كيفية تحقيق الدخل من خلال جهودك.

– قم بصياغة وصف للمحتوى الذي يمكنك إنشاؤه للترويج للمنتجات المختلفة التي يمكنك استخدامها لموقعك على الويب أو للتواصل مع العلامات التجارية عبر البريد الإلكتروني أو برامج المراسلة.

– قم بصياغة نموذج للتعاون المباشر مع هذه العلامات التجارية.

11. طور من مهاراتك باستمرار

مع نمو قائمة المتابعين والتعاونات مع علامتك التجارية، تأكد من الالتزام بالصيانة المنتظمة لأعمالك المؤثرة:

– قدّم وقتًا بانتظام للبحث عن الأدوات والتقنيات الجديدة للمؤثرين أو الإنفلونسر ، واستكشاف أحدث ميزات منصات التواصل الاجتماعي، وفهم كيفية تفاعل جمهورك على الإنترنت.

– قم بتوثيق المحتوى الذي يحقق أعلى معدلات تفاعل من قبل جمهورك، وكن مستعدًا لضبط استراتيجيتك للمحتوى بناءً على ذلك.

– حافظ على تواصل مستمر مع جمهورك وسعِ جهودك لفهم اهتماماتهم وأهدافهم والتحديات التي يواجهون بشكل أكثر وثوقية.

– حاول على تعلم مهارات جديده واستراتيجات جديدة يمكنك استخدامها في محتواك لتظهر بشكل احترافي اكثر وتجذب الكثير من المتابعين الجدد. 

الخلاصة

لتصبح مؤثرًا أو إنفلونسر، يجب أن تبني علامة تجارية شخصية متماسكة وتحدد مجالك المتخصص. ينبغي لك تطوير محتوى جذاب ومتنوع، والاستمرار في تفاعل مع جمهورك. قم بالبحث عن العلامات التجارية المستهدفة وقدّم اقتراحات للتعاون معها. كن مستعدًا لضبط استراتيجيتك بناءً على ردود الجمهور وتغييرات الصناعة. الاستمرارية والاهتمام بجمهورك هما المفتاحان لنجاحك كمؤثر.

آمل أن يكون هذا المقال قد ساعدك في وضع قدمك على الطريق لتصبح مؤثرا أو إنفلونسر في وقت قصير من خلال اتباع الخطوات السابق ذكرها في المقالة.

 استفد من معرفتك واجتهد لبدء رحلتك في كسب الأموال عبر الإنترنت اليوم. حظًا سعيدًا!

إذا كانت هناك اي معلومة اخرى تود مشاركتها معنا اخبرنا في التعليقات. 

إذا كنت تريد المزيد من الأفكار حول كيفية جني الأموال والاستثمار  والربح من الانترنت من المنزل , فإليك بعض المنشورات الأخرى التي يجب عليك التحقق منها:

الربح من الانترنت | الدليل الشامل ل الربح من الانترنت من المنزل.

ربح المال من الانترنت مجانا 7 طرق فعاله.

طرق ربح المال من جوجل 

كيف تربح المال من ChatGPT  طرق سهلة

كيف تربح المال من التيك توك 

كيف تربح المال من اليوتيوب 

كيف تربح المال من الانستقرام 

كيف تربح المال من الفيس بوك

كيف تبدأ مشروع تجارة إلكترونية خطوة بخطوة 

إذا كنت مهتما بمعرفة المزيد حول المال والأعمال والاستثمار , يمكنك رؤية الجديد هنا باستمرار . على منصتنا منصة مستثمر.

Facebook
Twitter
LinkedIn
WhatsApp
mohamed ragab
mohamed ragab

محمد رجب هو مؤسس موقع مستثمر , ويدير قناة باسمه على اليوتيوب.​

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *